أحلام فترة العزلة (5): «عندما تنطق الذات»

(1) «السيرة الذاتية الحقيقية: الصدق والجرأة»

السيرة الذاتية هى نوع من أنواع التعبير عن الذات. وبحسب أحد أهم منظرى هذا المجال «فيليب لوجون» (1938 ــ ) فى كتابه المرجعى: «الميثاق الأوتوبيوجرافى»؛ الصادر مطلع السبعينيات، بأنها: «حكى استعادى يقوم به شخص واقعى عن وجوده الخاص، وذلك عنما يركز على حياته وحده، وعلى تاريخها».. وتقاس مدى جودة السيرة الذاتية بمدى التطابق بين: «السرد والمؤلف وشخصيته».. أى لا بد من أن يتوفر التطابق بين الحدث/الأحداث وبين التاريخ المعروف عن المؤلف وشخصيته خلال فترة زمنية محددة أو ممتدة. ويشدد «عبد اللطيف الورارى» فى تقديمه لكتاب «ترجمة النفس: السيرة الذاتية عند العرب ــ 2019»، على أن «إدماج المؤلف، أو كاتب السيرة الذاتية، معلومات بيوجرافية حقيقية فإن ذلك ليس يكفى: ينبغى لأن يحصل هناك اتفاق مسبقا بين المؤلف وقارئه. فالمؤلف يلتزم بأن لا يقول إلا الحقيقة، ويكون مؤتمنا فيما يخص حياته. فى مقابل ذلك، يُقر القارئ بأن يمنحه ثقته«. إن هذا الالتزام الذى يؤكد فيه المؤلف على التطابق بين كل من السارد والشخصية هو الذى يحقق «الميثاق»، أو العهد، بلغة «لوجون»، بين الشخصية وبين السارد سواء كتبها صاحب السردية أو رواها مؤلف آخر عنه.. وما يزيد من جودة السيرة الذاتية هو حضور المعالجة الملائمة التى تحافظ على مصداقيتها وتؤمن لساردها مساحات أكثر من الجرأة لطرق مناطق منها ما هو: أولا: مسكوت عنه، وثانيا: محرم، وثالثا: ذات قداسة ما،.. ما يضمن سيرة ذاتية حميمية وحقيقية.

0
0
0
s2smodern

بيكيتي" والمجتمع العادل"

بالرغم من الانكماش الاقتصادي الحاد وتداعياته الكارثية على مواطني الكوكب نتيجة "لجوائح" فيروسية وبيئية وطبيعية متكاثرة من جهة و "جوائر" اقتصادية ومالية متعاقبة على مدى عقود من جهة أخرى...إلا أن العقل الإنساني، الذي يحمل قبسا من القدرة المطلقة، لم يتوقف عن الإبداع في محاولة منه لتجاوز لحظة تاريخية مُخيفة ومُربكة لا أحد يدرك بدقة مداها ومتى يمكن تجاوز ثقلها والتعافي من أضرارها...

0
0
0
s2smodern

أحلام فترة العزلة (3): «ألف عام من الإبداع»

(1) «تراث الإنسان فى ألف عام»؛

تراث إنسانى؛ هل ثمة ما هو أجمل وأروع من هذه العبارة؟».. سؤال يطرحه المثقف الكبير إبراهيم العريس فى مقدمة موسوعته «تراث الإنسان» التى تتكون من اثنى عشرة جزءا، وما يقرب من 5000 صفحة، والصادرة عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة بالبحرين ــ 2017. حيث تناول، فى كل جزء محورا من محاور الإبداع الإنسانى كما يلى: السينما، والأوبرا، والفكر السياسى، والفن التشكيلى، والفلسفة، والموسيقى، والرواية، والمسرح، والشعر، والحياة الأدبية، والذات والآخر، والعمران. بلور فيها خلاصة ما أبدعته قريحة المبدعين، عبر العصور، فى شتى المجالات ــ بحسب «العريس» ــ من: «أشعار المتنبى ومسرحيات شكسبير، وأفكار ديكارت وهيجل وماركس، وأفلام إيزنشتاين وشابلن وجريفيث وفيللينى، بين لوحات رافائيل وفان جوخ، وألحان باخ وفيفالدى وفاجنر وماهلر، وعمران لوكوربوزييه وستاف، وروايات توماس مان ونجيب محفوظ وبروست..».. وكانت الحصيلة النهائية للموسوعة الكتابة عن 1200.

0
0
0
s2smodern

مشروعات فكرية تمنح الأمل للإنسانية

’’ لقد استنفرت الجائحة الفيروسية إنسان/مواطن اليوم لأن يعيد النظر في السياقات التي كان متعايشا فيها ومعها‘‘...

     فبالرغم من أن هذه السياقات لم تُحقق ما كان يصبو إليه من تطلعات تتعلق بالعدالة والأمان والحرية والتقدير والكرامة والحضور الفاعل. إلا أن الأفكار التي سادت في ظل الليبرالية الجديدة على مدى أربعة عقود والتي أعلت من قيم الفردية والاستهلاك والمضاربة والسلعية، وما شابه، قد خلقت حالة من القوة الوهمية / وهم القوة؛ بأن الإنسانية باتت تمتلك أمرها وأنها تعيش أزهى عصورها. وقد ساهمت آليات الليبرالية الجديدة الاقتصادية/المالية والإعلامية والتقنية في زيادة الشعور بقدرة الإنسان/المواطن في السيطرة على حياته ومصيره.

0
0
0
s2smodern