الزمن الترامبي...أي عالم صنع

’’إن هي إلا أقصوصة يقصها أحمق، بصيحة ضخمة، وكلمات جوفاء، ملؤها الصخب والعنف، ولا مضمون لها، ومن ثم لا تعني أي شيء‘‘...

وردت الكلمات السابقة على لسان "ماكبث" في خاتمة المسرحية التي تحمل اسمه والتي ألفها المسرحي العبقري الخالد "وليم شكسبير"(1564 ــ 1616)، استعادها أحد المتخصصين في الشأن الأمريكي في مقدمة دراسته المعنونة: "الترامبية، تجسيد الأسلوب البارانوياتي"؛ التي اجتهد فيها لتحليلالظاهرة الترامبية أو ما أطلقنا عليه في مقالاتنا الثلاثة الأخيرة "الزمن الترامبي"...

0
0
0
s2smodern

سمير مرقص الأمم المتحدة والمواطنة (2)

(1) «المواطنة العربية المتصدعة»
تحت عنوان «حتى لا يختلف أحد عن الركب: نحو المواطنة الشاملة فى البلدان العربية»؛ (50 صفحة)؛ صدر تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2019 عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائى.. وقد عرضنا فى مقالنا الأول لفلسفة التقرير التى تنطلق من أن «خطوط الصدع فى التنمية البشرية فى المنطقة العربية أصبحت أكثر تعقيدا منذ عام 2011...»..

0
0
0
s2smodern

الزمن الترامبي: مقاربات تاريخية وفلسفية ونفسية

حفل "الزمن الترامبي" بالكثير من الظواهر المتناقضة التي استنفرت كثير من المفكرين والباحثين من حقول معرفية متنوعة...ومن ثم تعددت المقاربات التي تحاول ــ ليس تحليل ــ وإنما تشريح "الزمن الترامبي"...وأظن أنها المرة الأولى التي يحظى فيها رئيس أمريكي بهذا الاهتمام الكبير من زوايا معرفية عدة تتجاوز الاقتصاد، والعلوم السياسية، والعلاقات الدولية...فعلى مدى العامين الأخيرين تم تناول الحالة الترامبية وفق خطاباته، و"تويتاته"، وسلوكياته بشكل عام من وجهة نظر: علم النفس، والفلسفة، والتاريخ...نتناول بعضها كما يلي:

0
0
0
s2smodern

الأمم المتحدة والمواطنة

(1)
عن المواطنة الشاملة فى البلدان العربية

عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائى صدر تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2019 تحت عنوان: «حتى لا يتخلف أحد عن الركب: نحو المواطنة الشاملة فى البلدان العربية»؛ (50 صفحة). وكأحد المعنيين بقضية المواطنة ومتابع، منذ وقت مبكر، لأدبياتها: النظرية والتطبيقية؛ أسعدنى اهتمام تقرير التنمية الإنسانية بقضية المواطنة وواقعها فى البلدان العربية وعلاقتها بخطة التنمية المستدامة للعام 2030 والموجهة لكل المواطنين ــ دون تمييز ــ التى تؤكد على «عدم تخلف أحد عن الركب».

0
0
0
s2smodern