بيكيتي" والمجتمع العادل"

بالرغم من الانكماش الاقتصادي الحاد وتداعياته الكارثية على مواطني الكوكب نتيجة "لجوائح" فيروسية وبيئية وطبيعية متكاثرة من جهة و "جوائر" اقتصادية ومالية متعاقبة على مدى عقود من جهة أخرى...إلا أن العقل الإنساني، الذي يحمل قبسا من القدرة المطلقة، لم يتوقف عن الإبداع في محاولة منه لتجاوز لحظة تاريخية مُخيفة ومُربكة لا أحد يدرك بدقة مداها ومتى يمكن تجاوز ثقلها والتعافي من أضرارها...

0
0
0
s2smodern

أحلام فترة العزلة (3): «ألف عام من الإبداع»

(1) «تراث الإنسان فى ألف عام»؛

تراث إنسانى؛ هل ثمة ما هو أجمل وأروع من هذه العبارة؟».. سؤال يطرحه المثقف الكبير إبراهيم العريس فى مقدمة موسوعته «تراث الإنسان» التى تتكون من اثنى عشرة جزءا، وما يقرب من 5000 صفحة، والصادرة عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة بالبحرين ــ 2017. حيث تناول، فى كل جزء محورا من محاور الإبداع الإنسانى كما يلى: السينما، والأوبرا، والفكر السياسى، والفن التشكيلى، والفلسفة، والموسيقى، والرواية، والمسرح، والشعر، والحياة الأدبية، والذات والآخر، والعمران. بلور فيها خلاصة ما أبدعته قريحة المبدعين، عبر العصور، فى شتى المجالات ــ بحسب «العريس» ــ من: «أشعار المتنبى ومسرحيات شكسبير، وأفكار ديكارت وهيجل وماركس، وأفلام إيزنشتاين وشابلن وجريفيث وفيللينى، بين لوحات رافائيل وفان جوخ، وألحان باخ وفيفالدى وفاجنر وماهلر، وعمران لوكوربوزييه وستاف، وروايات توماس مان ونجيب محفوظ وبروست..».. وكانت الحصيلة النهائية للموسوعة الكتابة عن 1200.

0
0
0
s2smodern

مشروعات فكرية تمنح الأمل للإنسانية

’’ لقد استنفرت الجائحة الفيروسية إنسان/مواطن اليوم لأن يعيد النظر في السياقات التي كان متعايشا فيها ومعها‘‘...

     فبالرغم من أن هذه السياقات لم تُحقق ما كان يصبو إليه من تطلعات تتعلق بالعدالة والأمان والحرية والتقدير والكرامة والحضور الفاعل. إلا أن الأفكار التي سادت في ظل الليبرالية الجديدة على مدى أربعة عقود والتي أعلت من قيم الفردية والاستهلاك والمضاربة والسلعية، وما شابه، قد خلقت حالة من القوة الوهمية / وهم القوة؛ بأن الإنسانية باتت تمتلك أمرها وأنها تعيش أزهى عصورها. وقد ساهمت آليات الليبرالية الجديدة الاقتصادية/المالية والإعلامية والتقنية في زيادة الشعور بقدرة الإنسان/المواطن في السيطرة على حياته ومصيره.

0
0
0
s2smodern

أحلام فترة العزلة (3): «البحث عن السعادة»

(1) «إيه هى السعادة؟»؛

هاتفنى صديقى خلال فترة العزلة عبر المحمول فقلت له لماذا لا تتصل بى على الهاتف الأرضى. فلى زمن طويل لم أستخدمه. فقال: لا مانع. وبالفعل أعاد الاتصال على الأرضى وبقينا لوقت ممتد نتحاور حول عديد القضايا. إلا أن السؤال الأول الذى استهل به الاتصال: هل أنت سعيد بالعزلة؟ أجبته بكلمات من المونولوج الشهيرـ العميق «السعادة» للعبقرى أبو سعود الإبيارى الذى أداه «إسماعيل يس» الذى أحب مونولوجاته كثيرا: «إيه معنى السعادة؟ و«إيه هى» فى نظرك.. وهل تقصد أن الالتزام بالعزلة يعنى استحالة الشعور بالسعادة؟ وهل كانت تكمن السعادة فى نزولنا أو سفرنا الدائم؟.. وتوالت وتنوعت الأسئلة وخلصنا إلى أننى قلت لصديقى: «ظنى أن فترة العزلة يمكن أن تكون فترة للمراجعة والحلم الواعى الذى يجدد الدهشة والتأمل وتصور المستقبل».. ولنا فى «هكتور» مثال.. فمن هو «هكتور»؟.

0
0
0
s2smodern