كُتبنا وكُتبهم...

(1) «الخلاصة»؛
هناك تصور سائد بأننا نعيش زمن الكتب «الساندويتش»، السريعة الإعداد، التى تُقرأ بنظرات خاطفة دون تمحيص. كتب توفر «خلاصات» لدى القراء تريحهم من أى جهد عقلى وذهنى تطلبه العملية المعرفية من بحث وتدقيق وتأصيل واستزادة وفهم أعمق،...إلخ. تمامًا كما هو الحال فى العملية التعليمية بمراحلها عندما وجدنا ــ ومنذ عقود ــ كيف ساد ما أطلقت عليه «التعليم بالمذكرات» (راجع مقالًا لنا حمل نفس الاسم فى هذا المكان منذ 10 أعوام تقريبًا). وهو التعليم الذى يعتمد فيه الطالب على «المذكرة» التى يحصل منها على «خلاصة الخلاصة» للمنهج وشرح المعلم والأستاذ... «الخلاصة» التى ترتبط بشكل مباشر بأن تمكن الطالب من عبور الاختبار بسلام. وبعدها تنحل علاقته بالمادة. ويتبخر تماما كل ما حصّله من معلومات وأفكار. هكذا امتدت «تعليم الخلاصة» إلى «معرفة الخلاصة»... والحجة الجاهزة أن المواطنين لم يعد لديهم وقت. وأن إيقاع العصر لم يعد يحتمل «الاستغراق التام» فى التحصيل المعرفى والثقافى، بل «العبور الخاطف» عبر «الخلاصة» أو «البهريز» بحسب أحد الشباب... والسؤال الذى أظنه مشروعا هل هذا هو حال الآخرين؟

0
0
0
s2smodern

أحلام فترة العزلة

(1) الحلم حقيقة

الحلم الذى نتحدث عنه ليس هو حلم النوم بتعقيداته المختلفة المعروفة فى الأدبيات الفرويدية. وليس هو حلم اليقظة المغترب عن الوعى حيث يحلم المرء بمعزل عن إمكانياته وواقعه وظروفه الموضوعية.. إن حلمنا هنا ــ الذى أتاحته فترة العزلة ــ هو «الحلم الواعى»؛

0
0
0
s2smodern

عَقْد المراجعة التاريخية للرأسمالية

هل تستمر طائرة الرأسمالية في التحليق؟؛

في مطلع هذا العام، خصصت دورية "الفورين أفيرز" (عدد يناير/فبراير 2020)، ملفها الرئيسي حول "مستقبل الرأسمالية في العالم"...قدم محرر الدورية الملف بقوله بأن "الرأسمالية قد بزغت كنظام اقتصادي في القرن الثامن عشر، وأقلعت في التاسع عشر، وهيمنت على العالم على مدى عقود القرن العشرين". وكانت وعودها لمواطني العالم أشبه "بصفقة فاوستية"(نسبة لأسطورة فاوست الشهيرة)، خلاصتها: "الرأسمالية تمنح الأفراد الثراء والحرية من خلال الاستقرار والنظام والوحدة" مقابل التنازل عن مواطنيتهم ويصيروا مستهلكين "...

0
0
0
s2smodern

بوب وودوارد: ثنائية الخوف والغضب الأمريكية

(1) «بوب وودوارد: مؤسس صحافة الاستقصاء»
لا خلاف على أن الكاتب الصحفى الأمريكى «بوب وودوارد» (77 عاما)، هو الصحفى الأبرز خلال الخمسين سنة الأخيرة. وقد حظى وودوارد بهذه المكانة للاعتبارات الثلاثة التالية: أولا- لأن خبطته الصحفية الأولى أعلنت عن ميلاد صحفى كبير وتوجه صحفى جديد عُرف فيما بعد «بصحافة الاستقصاء» الذى يعتمد ــ إضافة إلى المصادر التقليدية فى إعداد التقارير الصحفية

0
0
0
s2smodern